آخر الأخبار العاجلة


  • الرئيس أردوغان في كلمة خلال قمة المجلس الأطلسي للطاقة في اسطنبول: العلاقات التركية الأمريكية ستكون جيدة في عهد ترامب، وننتظر من واشنطن موقفًا جديدًا تجاه مسألة دعم مليشيا "ب ي د" الإرهابي في سوريا، وهناك مؤشرات على أن ترامب سيكون أكثر حسمًا في إنهاء إرهاب الدولة في سوريا، كما ستستخدم تركيا كافة حقوقها للدفاع عن أمن حدودها ومواطنيها، ولن نسمح بإقامة "ممر إرهابي" على حدودنا الجنوبية، ولا إقامة دولة جديدة شمال سوريا، ونرفض تقسيم البلاد.

  • الكريملن يدعو جميع الدول إلى احترام سيادة سوريا، على خلفية الضربة الإسرائيلية الصاروخية التي استهدفت مواقع لقوات الأسد وإيران في محيط مطار دمشق الدولي فجر اليوم، فيما أدانت وزارة الخارجية الروسية الضربة، وقال الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي "نرى أن كافة الدول يجب أن تمتنع عن أي خطوات تؤدي للتصعيد في هذه المنطقة المضطربة، وندعو إلى احترام سيادة الجمهورية العربية السورية التي نؤيدها كدولة موحدة سياسيا وجغرافيا وذات سيادة".

  • اصطدام سفينة حربية روسية "ليمان" بسفينة شحن تجارية في البحر الأسود، شمال غرب مضيق البوسفور قبالة السواحل التركية، وفقدان 15 جنديًا روسيًا، في حين أعلن خفر السواحل التركي إجلاء 78 عسكريًا روسيًا من السفينة..

  • بريطانيا تؤكد أنها على استعداد لمشاركة الولايات المتحدة الأمريكية في أي تحرك عسكري ضد الأسد، إذا وقع هجوم كيماوي جديد في سوريا، وقال وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، أنه "إذا اضطر الأمريكيون مجددًا بسبب أفعال نظام الأسد، وطلبوا منا المساعدة، سيكون من الصعب جدا أن نقول لا".

  • نظام الأسد يدين بأشد العبارات "العدوان الصارخ الذي قام به نظام أردوغان على الأراضي السورية أمس الثلاثاء"، وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين في حكومة الأسد لوكالة "سانا"، إن "هذا العدوان يتناقض مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة ومبدأ حسن الجوار ، وأن سوريا تحذر من المساس بسيادتها ووحدة أرضها وشعبها".

  • رئاسة الأركان التركية تعلن في بيان أن قذيفتي هاون أطلقتا صباح اليوم من الأراضي السورية، إحداهما من مدينة عفرين بريف حلب، التي تسيطر عليها الوحدات الكردية، أصابت مخفرًا حدوديًا تركيًا في ولاية هاتاي، والأخرى من مناطق سيطرة الأسد استهدفت مخفرًا حدوديًا آخر بنفس الولاية، وقامت المدفعية التركية على إثرهما بالرد بالمثل، وقصف مواقع قوات الأسد والوحدات الكردية في سوريا.

  • وزير الخارجية الفرنسي يؤكد أن عينات حصلت عليها المخابرات الفرنسية أثبتت "بدون شك" أن قوات الأسد هي من نفذت الهجوم الكيماوي على خان شيخون، بناء على اوامر من الأسد أو حاشيته المقربة، وأضاف استنادًا إلى تقرير المخابرات، أنه تم التأكد من مسؤولية نظام الأسد بعد المقارنة بعينات أخدت من هجمات كيماوية سابقة، وقال "نعرف من مصدر موثوق أن عملية تصنيع العينات التي أخذت من خان شيخون تضاهي تلك المستخدمة في معامل سورية".

  • غرفة عمليات "البنيان المرصوص" التي تقود معركة "الموت ولا المذلة" في حي المنشية بدرعا، تعلن حصيلة قتلى قوات الأسد والميليشيات الطائفية منذ بدء العملية في 12 شباط وحتى 22 نيسان الجاري، وبلغت 232 قتيلًا، بينهم 3 ضباط برتبة عميد، 4 برتبة عقيد، 3 برتبة مقدم، 3 برتبة رائد، 8 برتبة نقيب، 46 ملازماً، 155 عنصراً، 9 من ميليشيات حزب الله، و عنصر إيراني، إضافة إلى خمسة أسرى موجودين لدى فصائل الغرفة.

  • "جيش إدلب الحر" يعلن النفير العام ورفع الجاهزية التامة ضد قوات الأسد والميليشيات المساندة له في ريف حماة، عبر بيان قبل قليل، ويدعو الفصائل الأخرى إلى رفع جاهزيتها وتوحيد الجهود والتنسيق.

  • مصلّ سوري يبلغ من العمر 24 عامًا، يهاجم إمام مسجد مصري الجنسية، بالسلاح الأبيض، في مدينة شتيندال الألمانية، خلال صلاة الجمعة، وأوضح متحدث باسم الشرطة في مدينة ماجدبورج، اليوم السبت، أنه تمت السيطرة عليه خلال الهجوم، مشيرًا إلى أن رجلا (35 عامًا) أصيب خلال الحادث، عندما هرع للمساعدة في منع الاعتداء على الإمام، بحسب وسائل إعلام ألمانية.

  • إدارة معبر باب الهوى تعلن إغلاق المعبر من قبل الجانب التركي أمام الحالات الطبية الباردة حتى إشعار آخر، وكانت الإدارة أعلنت وقف استقبال الحالات الطبية الباردة مؤقتا أيام الأربعاء والخميس والجمعة الماضية، وكذلك حركة المسافرين من الاثنين وحتى الأحد الماضي، بسبب الاستفتاء على التعديلات الدستورية في تركيا.

  • قال وزير الخارجية الفرنسي أن تحقيقًا أجرته أجهزة المخابرات الفرنسية والمخابرات العسكرية، سيقدم دليلًا في الأيام المقبلة على أن قوات الأسد استخدمت أسلحة كيماوية "عن عمد"، في هجوم الرابع من نيسان الكيماوي على خان شيخون.