آخر الأخبار العاجلة


  • معبر "باب الهوى" يعلن أن يوم غد الجمعة 23 حزيران، هو آخر أيام الدخول إلى تركيا لقضاء إجازة العيد في سوريا، وكانت إدارة المعبر حددت نهاية أيار الماضي، وضمن شروط العبور إلى تركيا، أن إجراءات الدخول والخروج ستتوقف ما بين 24 و27 حزيران، في حين يستأنف العمل بالإجراءات الطبيعية مجددًا في 28 من الشهر ذاته.

  • المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالن: يتم العمل على آلية تقضي بوجود قوات روسية وتركية في منطقة إدلب السورية، تنفيذا لاتفاق مناطق تخفيف التوتر، وإيرانية وروسية في محيط دمشق، ويتم العمل على آليه وجود قوات أردنية وأمريكية في درعا، وهناك مقترح روسي لإرسال قوات محدودة من قرغيزيا وكازخستان إلى سوريا.

  • مصادر في وزارة الدفاع التركية أكدت اليوم، إن وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس أبلغ نظيره التركي في رسالة، بأن بلاده ستسترد الأسلحة التي قدمتها لوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا بمجرد هزيمة تنظيم "داعش"، مشيرًا إلى أنها ستمد تركيا بقائمة شهرية بالأسلحة الممنوحة لتنظيم "ي ب ك" الكردي، ومؤكدًا أن العرب سيشكلون 80 في المئة من القوات التي ستسيطر على الرقة، وسيتم تشكيل قوات عربية أيضًا لإبقاء المدينة تحت السيطرة.

  • التحالف الدولي يعلن إسقاط طائرة مسيّرة دون طيار، تابعة لقوات الأسد، من طراز إيراني، في محيط معبر التنف جنوب سوريا، وذلك بعد اقترابها من مواقع قوات التحالف، فوق المعبر الذي ينتشر فيه عسكريون أمريكيون، وهي الطائرة الثالثة التي يسقطها التحالف خلال شهر. وأوضح التحالف في بيان أن مقاتلة " F-15E" قامت باعتراض الطائرة المسيّرة عندما اقتربت من مواقع قوات التحالف، لكن الطائرة السورية المحملة بأسلحة، واصلت تحركها باتجاه تلك المواقع ولم تغير نهجها، ولذلك تم إسقاطها".

  • أعلنت إدارة معبر "باب السلامة" أنه سيتم فتح مخرج جديد ثانٍ من طرف الجانب التركي، وزيادة أجهزة الحواسيب، بناء على طلب الجانب السوري، بهدف تخفيف الازدحام ومساعدة إجراءات عبور الأهالي، وسيستمر دخول الأهالي إلى الأراضي السورية حتى الساعة 11 ليلا.

  • مجلس الشيوخ الأميركي يقر بأغلبية ساحقة اليوم، عقوبات قاسية بحق إيران وروسيا، ويهدف القرار إلى جعل إيران تدفع ثمن "دعمها المستمر للإرهاب"، وكذلك معاقبة الرئيس الروسي بسبب تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة الاميركية العام الماضي، ويفرض القرار أيضًا عقوبات جديدة على "فاسدين روس" متورطين في انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان أو يزودون نظام الأسد بالأسلحة، أو أشخاص يقومون بنشاطات "معلوماتية خبيثة" بإيعاز من الدولة الروسية، حسبما نقلت "فرانس برس".

  • قالت وزارة الدفاع الروسية في بيان اليوم، أن الولايات المتحدة قد تشن ضربات على وحدات من الجيش السوري باستخدام منظومات لراجمات الصواريخ من طراز "HIMARS"، نشرتها الولايات المتحدة قرب معبر التنف جنوب سوريا. وكانت وكالة "رويترز" أكدت أمس أن القوات الأمريكية نقلت منظومة راجمات صواريخ جديدة بعيدة المدى توضع على شاحنات، من الأردن إلى قاعدة أمريكية في "التنف" جنوب سوريا، لتعزز وجودها العسكري في المنطقة بقوة.

  • أفاد مصدر خاص لشاهد عيان حلب، شهد حادثة مقتل الدكتورة " تالار فوسكيان" دهسًا من قبل شبيح أمام كنيسة كلدان اليوم، أن اسم الشبيح الذي قام بدهسها هو "حبيب كاغاص"، وأضاف "كانت عم تقطع الشارع من طرف الجامع، ما مشيت نص متر وهو كان مسرع كتير ما قدر يتحكم بالسيارة ضربها وطارت لفوق ونزلت ع راسها عالأرض، وهو كمل طريقه متل الكلب ودغري سكر شباكه المفيم هو واللي جنبه، بس أنا شفته وعرفته لأنه كان من طرفي"

  • البرلمان التركي يصادق اليوم على مشروع قانون يجيز نشر قوات مسلحة تركية في الأراضي القطرية، كما صادق على مشروع قانون حول التعاون بين تركيا وقطر بشأن تعليم وتدريب قوات الدرك (الجندرمة) والأمن بين البلدين. ونقلت وكالة "الأناضول" عن نائب رئيس الوزراء التركي قوله أن السبب الأساسي لتواجد القوات التركية في قطر هو "تقديم التدريب" هناك، مضيفًا أن "وزارة الدفاع ورئاسة الأركان ووزير الداخلية، سيحددون عدد المرسلين، ورتبهم، وميزانيتهم".

  • المجلس المدني لمدينة الراعي ينفي الأنباء التي تتحدث عن فتح معبر الراعي في إجازة العيد، ويؤكد أنه تقدم بطلب إلى الحكومة التركية لفتح المعبر خلال زيارات العيد، أسوة بمعبر باب الهوى، دون ورود أي موافقة على الطلب حتى تاريخ اليوم.

  • غارات حربية جوية يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي، تستهدف منطقة حوض اليرموك في ريف درعا الغربي، الذي يسيطر عليه "جيش خالد" المبايع لتنظيم "داعش"، ومصادر تؤكد مقتل وجرح عدد من قادته، تبعها استهداف "الجيش الحر" للمنطقة بالمدفعية وراجمات الصواريخ.

  • التحالف الدولي يعلن توجيه ضربة جديدة لميليشيات موالية لنظام الأسد، دخلت منطقة فك الاشتباك في "التنف"، قرب الحدود العراقية والأردنية، وأوضح التحالف في بيان اليوم، إن المجموعة المستهدفة كانت مؤلفة "من أكثر من ستين مقاتلا مزودين بدبابة ومدفعية"، ما شكل تهديدا لقوات التحالف الموجودة في التنف، وسبق أن استهدف التحالف قوات مدعومة إيرانيا في المنطقة المذكورة، في 18 أيار الماضي.