آخر الأخبار العاجلة


  • الحكومة السورية المؤقتة تصدر قرارًا اليوم، بتشكيل هيئة الأركان في وزارة الدفاع من 12 ضابطًا، برئاسة العقيد فضل الله الحجي. وكانت الحكومة أصدرت قرارًا آخر اليوم، عينت فيه كلًا من العقيد عبد الجبار عكيدي والعقيد حسن الحمادة، في منصب معاون وزير الدفاع. الضباط الواردة أسماؤهم في هيئة الأركان وفق القرار، هم العقيد هيثم العفيسى نائبًا لرئيس الأركان، العقيد أحمد عثمان نائبًا لرئيس الأركان عن قطاع شمال حلب، العقيد عماد كوكش نائبًا لرئيس الأركان عن قطاع غرب وجنوب حلب، العقيد محمود عواد نائبًا لرئيس الأركان عن قطاع الساحل، العقيد مصطفى رحال نائبًا لرئيس الأركان عن قطاع إدلب، العقيد عبد السلام المرعي نائبًا لرئيس الأركان عن قطاع حمص، العقيد عمار النمر نائبًا لرئيس الأركان عن قطاع ريف دمشق، العقيد موسى السالم نائبًا لرئيس الأركان عن قطاع درعا، العقيد ناصر العبد لله نائبًا لرئيس الأركان عن قطاع المنطقة الشرقية، العقيد معتصم الحموية نائبًا لرئيس الأركان عن قطاع حماة، والعقيد يوسف الأطرش نائبًا لرئيس الأركان عن قطاع القنيطرة.

  • صحيفة "التايمز" البريطانية تكشف في تقرير اليوم السبت، عن بدء الادعاء العام البريطاني إجراءات تجميد أصول بملايين الجنيهات الاسترلينية، تعود لرفعت الأسد، إلا أن الإجراء جاء متأخرًا ولم يفلح في إيقاف عملية بيع قصر يمتلكه في منطقة "سري" جنوب لندن، وأشارت الصحيفة إلى أن القرار القضائي جاء متأخرًا ولم يوقف صفقة بيع منزل آخر في "ليذرهيد" بقيمة 3.7 مليون، تمت قبل شهر من قرار المحكمة. كما تم بيع عقار آخر يمتلكه في "ميفير"، بقيمة 16 مليون جنيه استرليني، أثناء تواصل تحقيقات جنائية ضده في فرنسا. وتزامن هذا التقرير مع أنباء غير مؤكدة تداولها ناشطون وبعض الصفحات الإعلامية عن وفاة رفعت الأسد في أحد مشافي فرنسا، لكن الخبر لم يتأكد رسميًا.

  • وزارة الدفاع الروسية تعلن إقامة منطقة "فض اشتباك" في محيط تل رفعت بريف حلب الشمالي، بين فصائل الجيش السوري الحر والوحدات الكردية. وقال رئيس مديرية العمليات العامة في هيئة الأركان الروسية، أنه تم نشر وحدة من الشرطة العسكرية الروسية في المنطقة من أجل منع وقوع استفزازات والحفاظ على نظام وقف إطلاق النار، كما تم إنشاء حاجزين و4 نقاط للمراقبة، يتواجد فيها العسكريون الروس للقيام بمهامهم.

  • وزارة الخارجية الكازاخستانية تعلن موعد الجولة الجديدة من محادثات أستانة بشأن سوريا بين روسيا وتركيا وإيران في يومي 14 و15 أيلول. وأوضح بيان الخارجية أن الدول الضامنة تعتزم إقرار خرائط موحدة ترسم حدود مناطق وقف التصعيد في إدلب وحمص والغوطة الشرقية، وتنظيم عمل قوات مراقبة عدم التصعيد والعمل من أجل الاتفاق على تشكيل هذه القوات في إدلب، إلى جانب ملفات أخرى كالإفراج عن المعتقلين وتحرير الرهائن.

  • قال وزير الخارجية الفرنسي اليوم أنه يستبعد أي دور لبشار الأسد الذي "قتل جزءًا من شعبه"، مطالبًا القوى الكبرى الاتفاق على جدول زمني لفترة انتقالية تفرض على السوريين. وبأتي هذا التصريح مناقضًا لتصريحات سابقة للرئيس الفرنسي ماكرون، الذي جاء بسياسة مغايرة لبلاده تجاه سوريا، إذ سبق وصرح أن بلاده لا تشترط رحيل الأسد قبل المفاوضات.

  • تقرير في صحيفة "يني شفق" التركية اليوم، تحدث عن فشل الخطة الأمريكية بشأن إدلب، بعد إعلان هيئة "تحرير الشام" استعدادها لحلّ نفسها بشرط أن تحل جميع الفصائل العاملة في الشمال نفسها تحت قيادة واحدة. وأشار التقرير إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت تستخدم الهيئة كذريعة لاحتلال إدلب، كونها ذراع لتنظيم "القاعدة"، وأضاف أن إدلب المتاخمة للحدود التركية، سيتم تسليمها للجيش السوري الحر، مشيرًا إلى أن الأعمال بدأت لتشكيل مجلس محلي وإدارة مدنية. ولفتت الصحيفة إلى أن العقيد رياض الأسعد، يلعب دور الوسيط خلال المباحثات الرامية لتحقيق الاستقرار في إدلب، التي تستعد قوات الولايات المتحدة والنظام السوري وروسيا وإيران للتدخل فيها تحت ذرائع مختلفة.

  • طالبت منظمة العفو الدولية بحماية آلاف المدنيين المحاصرين في مدينة الرقة وفتح طرق آمنة لهم للخروج منها، مؤكدة تعرضهم للضربات والقصف من جميع الجهات مع وصول المعركة للسيطرة على المدينة مرحلتها الأخيرة. وقالت في بيان الخميس، إن حملة التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لطرد تنظيم "داعش" من الرقة أودت بحياة مئات المدنيين، وإن المتبقين يواجهون خطرا أكبر مع تكثيف القتال في مراحله الأخيرة. وأضافت أن قوات الأسد المدعومة من روسيا، قصفت المدنيين أيضا في القرى والمخيمات الواقعة جنوب الرقة، بما في ذلك بالقذائف العنقودية المحرمة دوليا، إلى جانب تعرض أي شخص يحاول الهروب للشراك الملغمة والقناصين التابعين لداعش.

  • تركيا تقدم مقترحًا للمعارضة السورية من 3 بنود، بهدف تجنيب محافظة إدلب عملية عسكرية دولية يجري الإعداد لها، حسبما نشرت صحيفة "يني شفق" التركية اليوم. العملية العسكرية تتصدرها الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا، ويجري الإعداد لها وتسريع خطواتها تحت مبرر "الحرب على الإرهاب"، وتتضمن البنود الثلاث "تشكيل هيئة إدارة محلية مدنية للمدينة تتكفل في إدارة شؤونها الإنسانية والحياتية مع تحييد التنظيمات المسلحة عن إدارتها، ونقل العناصر المسلحة في المعارضة السورية إلى جهاز شرطة رسمي يتكفل بحفظ الأمن، إضافة إلى حل هيئة تحرير الشام".

  • قال المتحدث باسم قوات "سوريا الديمقراطية"، طلال سلو، لوكالة "رويترز" اليوم، إن القوات الأمريكية ستبقى شمال سوريا لعقود طويلة بعد هزيمة "داعش"، متوقعا إقامة علاقات مستمرة معها في المنطقة. ورجح أن يكون للولايات المتحدة "مصلحة استراتيجية" في البقاء، مضيفًا "مؤكد هم لديهم سياسة استراتيجية لعشرات السنين للأمام، ومن المؤكد أن يكون هناك اتفاقات بين الطرفين على المدى البعيد، اتفاقات عسكرية واقتصادية وسياسية، ما بين قيادات مناطق الشمال والإدارة الأمريكية".

  • مرسوم جديد صدر اليوم، يمنح دورة امتحانية إضافية وعاما استثنائيا للطلاب الراسبين والمستنفدين في المرحلة الجامعية الأولى، ودراسات التأهيل والتخصص والدراسات العليا، مع تحديد استثناءات الترفع والتسجيل. ويسمح المرسوم لطلاب الماجستير المفصولين لأي سبب كان، عدا الأسباب التأديبية، إعادة قيدهم في مرحلة الأطروحة برسوم التعليم الموازي، ويمنح الطالب الحاصل على الثانوية منذ العام 2011 وحتى 2016 ولم يسجل في الجامعة، حق التسجيل وفقا للاختصاص المقابل لدرجاته في عام حصوله على الشهادة. كما يمنح طالب الثانوية الذي تقدم على مفاضلة منذ 2011 وحتى 2016 وقبل في اختصاص ولم يسجل، حق التسجيل في هذا الاختصاص، ولا تحسب الفترة من تاريخ قبوله وحتى تاريخ تسجيله من حياته الجامعية.

  • كشفت كارلا ديل بونتي، عضو لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة بشأن سوريا، في تصريحات لصحيفة "زونتاج تسايتونج" السويسرية اليوم، إن اللجنة جمعت أدلة كافية لإدانة بشار الأسد في جرائم حرب، واعتبرت أن الأمر محبط للغاية "فالأعمال التحضيرية أنجزت، ورغم ذلك ليس هناك ادعاء أو محكمة". وأضافت أن اللجنة أجرت تحقيقات على مدى ست سنوات، "ويتعين والآن أن يكمل ممثل ادعاء عملنا وأن يعرض مجرمي الحرب على محكمة خاصة، لكن هذا تحديدًا ما تمنع روسيا حدوثه باستخدامها حق النقض في مجلس الأمن".

  • لافروف يؤكد في مؤتمر صحفي بمانيلا اليوم، أن الأطراف المعنية تبحث في الوقت الراهن سبل إعلان منطقة لوقف التصعيد تشمل إدلب، واصفًا المهمة بالـ "الصعبة"، وأضاف أن "العمل مستمر الآن حول إعلان منطقة لوقف التصعيد تشمل إدلب، بما يشوب ذلك من تعقيدات، والاتفاق على معايير منطقة وقف التصعيد لن يكون سهلا".