شاهد عيان حلب | المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ترفض إعفاء الفتيات المسلمات من حصص السباحة المدرسية المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ترفض إعفاء الفتيات المسلمات من حصص السباحة المدرسية || شاهد عيان حلب

المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ترفض إعفاء الفتيات المسلمات من حصص السباحة المدرسية

دولي

المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ترفض إعفاء الفتيات المسلمات من حصص السباحة المدرسية
وكالات

رفضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، إعفاء بنات مسلمي أوروبا من من حصص السباحة المختلطة في المدارس، لدواعٍ دينية، الثلاثاء 10 كانون الثاني.

واعتبرت المحكمة أن جدية السلطات العامة في إرغام الفتيات على المشاركة في دروس سباحة هو بالتأكيد "تدخل في حرية المعتقد" للعائلات المعنية، لكن هذا التدخل مبرر "باسم مصلحة الأولاد في نظام تعليمي كامل يتيح اندماجًا اجتماعيًا ناجحًا بحسب العادات والتقاليد المحلية".

وكان زوجان يحملان الجنسية التركية والسويسرية، ويقيمان في مدينة بازل السويسرية، رفعا الشكوى أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، بعد اضطرارهما لدفع غرامة بقيمة 1300 يورو، بسبب رفضهما السماح لابنتيهما البالغتين 7 و9 سنوات، من ارتياد حوض السباحة في المدرسة، لأسباب دينية.

ولجأ الوالدان إلى المحاكم السويسرية للاحتجاج على هذه العقوبة لكن دون جدوى، ثم قدما الشكوى أمام القضاة الأوروبيين، على اعتبار أن هذه المسالة تعد انتهاكًا لحرية الرأي والدين.

لكن المحكمة أصرّت أن المصلحة لا تنحصر في تعلم السباحة فقط، وإنما "ممارسة هذا النشاط المشترك مع كل الطلاب الآخرين بدون أي استثناء يفرض على أساس أصول الطفل أو معتقدات دينية أو فلسفية لدى الأهالي".

ولا تعد هذه الحادثة الأولى من نوعها، إذ سبق وفرضت محكمة سويسرية غرامةً قدرها أربعة آلاف فرنك سويسري، على مسلم بوسني، في حزيران الماضي، لرفضه إرسال بناته إلى حصص تعليم السباحة أو إلى الرحلات المدرسية طوال سنوات، لدواعٍ دينية.