شاهد عيان حلب | حاجز "الغفران" في الخالدية...أتاوات وابتزاز وتهديد لأصحاب المحال التجارية حاجز "الغفران" في الخالدية...أتاوات وابتزاز وتهديد لأصحاب المحال التجارية || شاهد عيان حلب

حاجز "الغفران" في الخالدية...أتاوات وابتزاز وتهديد لأصحاب المحال التجارية

بريد شاهد عيان

حاجز

تواصل صاحب أحد المحال التجارية في حي الخالدية بحلب، مع بريد شاهد عيان، الأحد 5 آذار، يشكو الابتزاز الذي يمارسه رئيس أحد الحواجز الأمنية التابعة لنظام الأسد، بحق أصحاب المحال الصناعية والتجارية في الحي.

وأفاد صاحب المحل، الذي رفض ذكر اسمه لأسباب أمنية، أن رئيس حاجز "الغفران"، المتواجد عند "كشك الصحة"، بدأ بممارسة التهديد والابتزاز بحق أصحاب المحال المتواجدة في الحي، منذ تسلمه منصبه قبل فترة بسيطة.

وأضاف أن رئيس الحاجز فرض "الأتاوات" على الجميع، مهددًا بمراجعة فرع أمن الدولة، "لقد تقاضى مئات الآلاف يوميًا، وكل ورشة لها سعر وكل مخزن أو محل له سعر أيضًا".

صاحب المحل أكد أن ثلاثة أشخاص حتى اللحظة، أغلقوا ورشات العمل الخاصة بهم في حي الخالدية، بسبب ممارساته، وأضاف "عمليات النصب هذه مكنته من شراء سيارة كيا ريو بيضاء جديدة بقيمة خمسة ملايين ليرة خلال شهر واحد فقط".

وبالرغم من انتشار عشرات الحواجز الأمنية في شوارع مدينة حلب، إلا أن المدينة شهدت في الآونة الأخيرة، عمليات نهب واسعة للمنازل والمعامل من قبل الشبيحة وعناصر قوات الأسد، وذلك منذ إعلان نظام الأسد السيطرة على كامل المدينة، في كانون الأول الماضي.

وكثيرًا ما تشهد أحياؤها اشتباكات مسلحة بين عناصر الشبيحة وقوات الأسد، بسبب الخلاف على مسروقات "التعفيش"، ما يخلق عبئًا نفسيًا إضافيًا على أهالي المدينة، التي تشهد أوضاعًا خدمية وأمنية متدهورة منذ سنوات.