شاهد عيان حلب | تنظيم "داعش" يحذر من انهيار سد الفرات في أي لحظة ويعلن خروجه عن الخدمة تنظيم "داعش" يحذر من انهيار سد الفرات في أي لحظة ويعلن خروجه عن الخدمة || شاهد عيان حلب

تنظيم "داعش" يحذر من انهيار سد الفرات في أي لحظة ويعلن خروجه عن الخدمة

محلي

تنظيم

أعلن تنظيم "داعش" اليوم الأحد 26 آذار، خروج سد الفرات قرب مدينة الطبقة في ريف الرقة، عن الخدمة بالكامل، محذرًا من انهياره في أي لحظة.

ونقلت وكالة "أعماق" عن مصدر في "ديوان الخدمات"، أن السد "خرج عن الخدمة، وانغلقت جميع البوابات، بفعل الغارات والضربات المدفعية الأمريكية المكثّفة".

وأضافت أن انقطاع التغذية الذاتية من التيار الكهربائي "أدى إلى خروج جميع تجهيزات وأقسام السد عن الخدمة بشكل كامل".

وحذرت وكالة "أعماق" في بيان، من انهيار السد في أي لحظة، "بسبب الضربات الأمريكية والارتفاع الكبير في منسوب المياه التي يحجزها السد".

وأكد التنظيم عدم قدرته على إرسال ورشات الصيانة إلى سد الفرات، بسبب القصف الأمريكي المكثف.

وتناقلت بعض الشبكات والصفحات المعنية بأخبار مدينة الرقة، أنباء تفيد بتجول سيارات الحسبة التابعة للتنظيم في شوارع المدينة، مطالبة المدنيين بمغادرتها، تحسبًا من انهيار السد في أي لحظة.

لكن صفحة "الرقة تذبح بصمت" عادت وأكدت قبل قليل، أن سيارات الحسبة "عادت للتجول في شوارع مدينة الرقة مجددًا لتؤكد أن خطورة انهيار السد قد زالت مطالبة المدنيين بالبقاء في المدينة".

وتعرض سد الفرات ومحيطه لغارات جوية من قبل التحالف الدولي، تزامنًا مع معارك تخوضها قوات "سوريا الديمقراطية" ضد تنظيم "داعش" في المنطقة منذ أشهر.

والسد الذي يبلغ طوله أربعة كيلومترات ونصف، وارتفاعه 60 مترًا، يحتجز 14 ألف مليار متر مكعب من المياه، الأمر الذي يهدد بكارثة حقيقية في حال انهياره.

الكارثة قد تشمل غرق مدينة الرقة وصولًا إلى دير الزور والبوكمال، والقضاء على البنى التحتية لهذه المدن بالكامل، وتهديد حياة ملايين المدنيين.