شاهد عيان حلب | تجديد الكيملك وإذن السفر...معاناة جديدة للسوريين في اسطنبول تجديد الكيملك وإذن السفر...معاناة جديدة للسوريين في اسطنبول || شاهد عيان حلب

تجديد الكيملك وإذن السفر...معاناة جديدة للسوريين في اسطنبول

بالعامي احكيلنا

تجديد الكيملك وإذن السفر...معاناة جديدة للسوريين في اسطنبول

حابب فشلكم قهري وقهر كل سوري بتركيا، خاصة نحن الدراويش جماعة الكيملك اللي عددنا بمئات الآلاف.

كل يوم صار عندي دوام كامل بدون راتب بشعبة الأجانب في منطقة بيازيد باسطنبول، مشان تجديد الكيملك، بطلع من الستة الصبح من بيتي مشان أحجز دور، وللأسف كل مابروح لهنيك بلاقي في ناس قبلي يمكن نايمة بالشارع من قبل بيوم.

أول مابتدخل طبعًا كسوري، ممنوع تفوت من الباب الرئيسي لشعبة الأجانب، عاملين باب خلفي وساحة للسوق بيجمعوا فيها النفر السوري، والعدد بيتجاوز الألف يوميًا، مع طابور للنساء بالمئات أيضًا.

بيبدأ الدوام بالثامنة والنصف، وبيتكرم الموظف علينا بإدخال عشرة عشرة كل نص ساعة، لحتى يدخل كم عشرة، وللمرة الثالثة بيجي دوري بعد الثانية والنصف ظهرًا.

أول مادخلت قلت فرجت في لسه ساعتين ونص للانصراف، يعني بلحق، وإذ بتفاجأ أنه في خمس غرف مزدوجة بالمقاعد الدراسية للانتظار مرة أخرى داخل المبنى.

انتظار قاتل بكل معنى الكلمة، مع معاملة سيئة جدًا وسب وإهانات، وبالأخير ما بيجيك الدور، وبقولولنا الساعة خمسة أنه ننصرف ليوم جديد، وهكذا.

طبعا تصوير واقع الأوضاع جوا ممنوع، ومرة حاول شاب يصور فاعتقلوه وصرفونا كلنا، وقالوا اليوم انتهى بالنسبة إلكم، وتاني يوم أصدروا قرار وعمموه بإعلانات تملأ المكان، أنه اللي بصور رح تلتغى إقامته ويُرحل فورًا.

وخلال هالفترات الانتظار الطويلة، تعرفت على شباب جايين مشان موافقة سفر للعودة لسوريا، سواء مباشرة عبر البر أو بالطيارة لبيروت، أو حتى هجرة، وكلهم مطلوب منهم إذن سفر، وفي واحد كان معه أولاده وعم يجي للمرة التالتة وما عم يحصل على إذن السفر.

والسؤال هون، ليش كل هالعذاب والتعتير لناس راجعة عسوريا نهائي أو مغادرة تركيا بلا رجعة؟ ليش ما بتنسحب الكيملك منهم عند المغادرة وتنتهي القصة؟!

نحن ما عم نطلب المستحيل، بس عم نتمنى أنهم يقسمونا على المخافر متل ما كنا بالأول، لأنه الأعداد مهولة، والتعب والإرهاق أخذ منا كل مأخذ، ونحن أغلبنا عمال باليومية، عدا عن سوء المعاملة من أغلب موظفي الشعبة، وحسبنا الله ونعم الوكيل .