شاهد عيان حلب | الولايات المتحدة تنفي ما ورد في تقارير إعلامية عن تغيير موقفها بشأن تصنيف "هيئة تحرير الشام" الولايات المتحدة تنفي ما ورد في تقارير إعلامية عن تغيير موقفها بشأن تصنيف "هيئة تحرير الشام" || شاهد عيان حلب

الولايات المتحدة تنفي ما ورد في تقارير إعلامية عن تغيير موقفها بشأن تصنيف "هيئة تحرير الشام"

تقارير

الولايات المتحدة تنفي ما ورد في تقارير إعلامية عن تغيير موقفها بشأن تصنيف
 

أكدت السفارة الأمريكية في دمشق، أن موقف الولايات المتحدة من "هيئة تحرير الشام" لم يتغير، مشيرة إلى أن ما ورد في تقريري "سي بي سي نيوز" الكندية و"الدرر الشامية" غير صحيح، ويتضمن "وصفًا خاطئًا" لموقفها من الهيئة.

وفي سلسلة تغريدات للسفارة عبر حسابها الرسمي في "تويتر"، اليوم الاثنين 15 أيار، أكدت أن بيان مبعوث الولايات المتحدة الأمريكية إلى سوريا، مايكل راتني، والصادر في آذار، "يظل فعالًا لأنه لم يكن مغلوطًا ولم يتم تصحيحه".

وكان راتني أعلن في بيان، في 10 آذار الماضي، أن "هيئة تحرير الشام" تعد مدرجة على لائحة "الإرهاب"، لأن المكون الرئيسي لها هو جبهة "النصرة" المصنفة كجهة إرهابية، وأن هذا التصنيف سيبقى ساري المفعول، "بغض النظر عن التسمية التي تعمل تحتها وأي مجموعات أخرى تندمج معها".

السفارة الأمريكية أضافت في تغريداتها، أن أساس "هيئة تحرير الشام" هي جبهة "النصرة" المدرجة على لائحة الإرهاب، وأنها "كيان إندماجي وكل من يندمج ضمنه يصبح جزءًا من شبكة تنظيم القاعدة في سوريا".

وكان موقع "سي بي سي نيوز" الكندي، نشر تقريرًا أمس، بعنوان "فرع القاعدة في سوريا لم يعد على لائحة الإرهاب في كندا"، أكد فيه أن "هيئة تحرير الشام" أزيلت من لوائح الإرهاب في كندا والولايات المتحدة الأمريكية.

الموقع لفت إلى أن كندا عادة ما تتماشى مع لائحة "الإرهاب" الأمريكية، وأنه تواصل مع المسؤولة في وزارة الخارجية الأمريكية، نيكول تومبسون، التي أكدت أن "هيئة تحرير الشام لم تعد إرهابية".

وأضافت تومبسون في تصريحاتها لـ "سي بي سي نيوز"، أنه رغم ارتباط الهيئة بشكل وثيق بجبهة النصرة، إلا أنها ليست مصنفة كمنظمة إرهابية، "والبيان الذي صدر سابقًا عن الخارجية، كان يجب أن يقول أن جبهة النصرة منظمة إرهابية، وهي لم تعد موجودة على أي حال".