شاهد عيان حلب | مسافر يروي لشاهد عيان تفاصيل عبوره من معبر "باب السلامة" إلى تركيا بعد إجازة العيد مسافر يروي لشاهد عيان تفاصيل عبوره من معبر "باب السلامة" إلى تركيا بعد إجازة العيد || شاهد عيان حلب

مسافر يروي لشاهد عيان تفاصيل عبوره من معبر "باب السلامة" إلى تركيا بعد إجازة العيد

بريد شاهد عيان

مسافر يروي لشاهد عيان تفاصيل عبوره من معبر

تواصل "شادي - ك"، أحد المسافرين الذين عبروا إلى تركيا من معبر "باب السلامة"، مع بريد شاهد عيان حلب اليوم، السبت 1 تموز، يروي تفاصيل عبوره بعد قضاء إجازة عيد الفطر في سوريا.

وبدأ المعبر باستقبال السوريين العائدين من إجازة عيد الفطر إلى تركيا، اعتبارًا من الأربعاء 28 حزيران، على أن تستمر مدة العودة حتى الـ 14 من تموز الجاري، حسبما نشرت إدارة المعبر عبر صفحتها الرسمية.

أولى خطوات العودة إلى تركيا تبدأ بالتوجه نحو كراج "سجو"، والدخول إلى صالة الاستقبال "حيث يتم تسليم الكرت السوري واستلام الكرت التركي"، بحسب شادي.

ويتم الانتقال مباشرة من صالة الاستقبال إلى الجانب السوري من المعبر، عبر الحافلات المخصصة، وهناك يتم تفتيش الحقائب يدويًا.

وشدد شادي على تجنب "حمل المواد الغذائية والأدوات الكهربائية والدخان وباقي الأشياء الممنوعة لأن مصيرها الرمي حيث أن التفتيش باليد"، مؤكدًا أن المشكلة الأكبر "هي الدخول إلى صالة الاستقبال حيث الفوضى العارمة والنفوس الضعيفة".

ينتقل المسافر بعد ذلك إلى الجانب التركي من المعبر، حيث يتم تلقيح الأطفال، وتفتيش الأشخاص والحقائب مجددًا، ثم استلام "الكيملك" من (الآفاد).

وأضاف أن الانتقال إلى الباب الثاني يتم عبر الحافلات، وهناك "يتم ختم كرت الدخول إلى تركيا، ثم الانتقال إلى الباب الأخير عبر حافلات أخرى، وتسليم الكرت للخروج نهائيًا من المعبر".

المسافر لفت إلى أن جميع هذه المراحل تتم ضمن مناطق "مخيّمة"، باستثناء "بضعة أمتار أمام الباب التركي الأول، وانتظار الباص بعد استلام الكيمليك".

وأكد أنه لا يمكن للمسافر الذي قدم قبل موعد دخوله، سحب "الكرت" التركي، إلا إذا راجع إدارة المعبر وقبلوا بـ "عذر" تقديم الموعد.

أما في حال تأخر المسافر عن موعد دخوله ليوم أو يومين "فربما تكون لك الأولوية في الدخول إلى صالة الاستقبال على اعتبار أن الازدحام الشديد، وأنك لم تستطع الوصول إلى الصالة في يومك المحدد"، يضيف شادي.

وكانت إدارة المعبر شددت في تعميم نشرته الأربعاء، على الالتزام بالموعد الذي حدده كل فرد أثناء قدومه، وإلا سيفقد حق المغادرة إلى تركيا.

كما أكدت أنه يحق لكل مسافر حمل حقيبة سفر واحدة، على أن لا يزيد وزنها عن 10 كيلو غرامات تقريبًا، محذرة من حمل المعلبات والمواد الغذائية بشكل عام، والدخان، والموبايلات، والشاي، إذ سيتم "إتلاف هذه المواد ومصادرتها في حال وصلت إلى الجانب التركي".