شاهد عيان حلب | الائتلاف الوطني يدعو إلى فتح تحقيق عاجــل حول تعذيب وقتل لاجئين سوريين في لبنان الائتلاف الوطني يدعو إلى فتح تحقيق عاجــل حول تعذيب وقتل لاجئين سوريين في لبنان || شاهد عيان حلب

الائتلاف الوطني يدعو إلى فتح تحقيق عاجــل حول تعذيب وقتل لاجئين سوريين في لبنان

تقارير

الائتلاف الوطني يدعو إلى فتح تحقيق عاجــل حول تعذيب وقتل لاجئين سوريين في لبنان

أدان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية "الجرائم المروعة" التي استهدفت عددًا من مخيمات اللاجئين السوريين في لبنان، محملًا السلطات اللبنانية المسؤولية، ومطالبًا بتحقيق عاجل حول هذه الجرائم التي ارتكبت بحق اللاجئين السوريين.

وفي بيان نشره الائتلاف عبر صفحته الرسمية، الأربعاء 5 تموز، اتهم ميليشيات "حزب الله" ووحدات من الجيش اللبناني ومخابراته الخاضعة لهيمنة الحزب، بتنفيذ عمليات الدهم والاعتقال والتعذيب، بحق اللاجئين السوريين في مخيمات عرسال.

وكان الجيش اللبناني اقتحم مخيمي النور والقارية للاجئين السوريين في عرسال، فجر الجمعة، تبعه تفجيرات "انتحارية" من قبل بعض الأشخاص، وفق رواية الجيش، وأسفرت المداهمات عن اعتقال ما يزيد عن 350 لاجئًا، ومقتل 19 آخرين، بينهم طفلة.

وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي صورًا ومقاطع فيديو تظهر جثث المعتقلين من قبل الجيش اللبناني بعد تسليمهم، وعليهم آثار تعذيب قاسية، وأكدت مصادر حقوقية أن العدد بلغ 10 ضحايا، قضوا جميعهم تحت التعذيب في سجون الجيش اللبناني.

واتهم بيان الائتلاف السلطات العسكرية اللبنانية، بمحاولة التغطية على تلك الجرائم "بمنع وسائل الإعلام من دخول المنطقة، وحظر عمل المنظمات الحقوقية المحلية والدولية والحيلولة دون متابعة وتوثيق الحالات، ومنع المحامين من التواصل مع المعتقلين داخل السجون الواقعة في ثكنات الجيش".

واتهمها أيضًا بتقديم روايات مزيفة للوقائع، بهدف تضليل الرأي العام ووسائل الإعلام، إلى جانب إرغام ذوي الشهداء وأهالي الضحايا على دفن جثث أبنائهم دون إتمام الإجراءات القانونية، بقصد إخفاء الأسباب الحقيقية للوفيات.

الائتلاف دعا الأمم المتحدة واللجنة الدولية لحقوق الإنسان وكافة المنظمات الدولية ذات الشأن، للتحرك العاجل وتحمل مسؤولياتها لوقف هذه الانتهاكات والجرائم، ومحاسبة المسؤولين عنها، بما يضمن منع وقوع المزيد منها.

وكان "حزب الله" أشاد بعملية الجيش اللبناني في مخيمات عرسال، واعتبرها "استكمالًا للجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية اللبنانية للتعامل مع التهديد الإرهابي والقضاء على المجموعات الإرهابية المتغلغلة في العديد من الأماكن".

فيما أصدر "المجلس الإسلامي السوري" بيانًا، استنكر فيه "تجاوزات الجيش اللبناني وحزب الله الإرهابي في مخيمات النازحين السوريين، تحت ذرائع واهية وحجج داحضة".