شاهد عيان حلب | "نصب" على الملأ في قنصلية الأسد باسطنبول....ومئات الدولارات لحجز المواعيد عبر السماسرة "نصب" على الملأ في قنصلية الأسد باسطنبول....ومئات الدولارات لحجز المواعيد عبر السماسرة || شاهد عيان حلب

"نصب" على الملأ في قنصلية الأسد باسطنبول....ومئات الدولارات لحجز المواعيد عبر السماسرة

بريد شاهد عيان

تتواصل عمليات "النصب" بغية حجز المواعيد في ممثلية نظام الأسد باسطنبول، لتشكل عبئًا إضافيًا على اللاجىء السوري، بعد رفع نظام الأسد لرسوم استصدار وتجديد الجوازات عبر ممثلياته في دول العالم.

وأكد الشاب السوري، باسل المحمد، في حديثه لشاهد عيان حلب، اليوم السبت 12 آب، أن قيمة المبالغ المدفوعة للسماسرة "أصبحت تتراوح ما بين 100 - 400 دولار، لحجز الدور، وكلما دفعت أكثر كلما ضمنت حجزًا ثابتًا".

وأضاف المحمد أن العديد من السوريين لم يتمكنوا من دفع هذه المبالغ بسبب أوضاعهم المادية السيئة، "وتم إلغاء أدوار بعض أصحاب الحجوزات الرخيصة (أقل من 200 دولار)، بعد ذهابهم للقنصلية، مقابل إدخال أصحاب الحجوزات الأغلى، والحجة أن حجوزاتهم مزورة!".

ويتوجب على من يستخرج جواز سفر للمرة الأولى حجز موعدين، وبالتالي دفع القيمة مضاعفة للسماسرة، عدا عن تكاليف رسوم استخراج الجواز.

الحجز عبر موقع القنصلية الالكتروني مقفل على الدوام، بحسب المحمد، ولا يفتح "إلا دقيقة أو اثنتين في اليوم، ولا حجوزات متوفرة لبعد سنة أو سنة ونصف وأكثر، وهذا الأمر مقصود بالطبع لدفع الناس للتوجه إلى السماسرة".

وكان نظام الأسد أعلن في نيسان الماضي، إيقاف تمديد جوازات السوريين في أنحاء العالم، باللصاقات المعهودة، وحصرها باستخراج جواز جديد، بعد رفع تكاليف الرسم القنصلي ليصبح 300 دولار ضمن نظام الدور، و800 دولار للفوري "المستعجل".